تطوير الموارد البشرية

يواجه النمو المتسارع لقطاع السياحة الأردني تحدي نقص العمالة الماهرة والمستعدة لدخول القطاع. بناء على الاستثمارات الحالية والمخطط لها ومعدلات النمو، فيتوقع أن يشهد القطاع فجوة تصل إلى 25،400 يد عاملة خلال السنوات الخمس المقبلة، مما يهدد بالتسبب في زيادة حادة في تكاليف الأيدي العاملة وانخفاض شديد في معايير الخدمة، والتي حالياً لم ترق بعد إلى متطلبات المعايير الأساسية في السلامة والراحة بالعديد من المنشآت. من أجل جسر هذه الهوة فإن المبادرة ستعمل مع القطاع ووزارات السياحة والآثار، والعمل، والتربية والتعليم والتعليم العالي، بالإضافة إلى مؤسسة التدريب المهني من أجل تبني استراتيجية وطنية لتسريع عملية إيجاد الأيدي العاملة المؤهلة والمدربة من موظفين ومدراء. كما تحتاج جهات سياحية أخرى موجودة على سلسلة القيمة المضافة، كالنقل السياحي، ووكلاء السياحة والسفر، والمتنزهات، والأدلاء السياحيين لتحسين معاييرها. يكمن الهدف من هذه المبادرة في تحقيق تحول في المنتج السياحي الأردني عبر الارتقاء نحو المستوى العالمي في الخدمة التي يقدمها الأردنيون، وتقديم تجارب متميزة من خلال المسثمرين واصحاب المشاريع. وبالتالي، فإن المشروع يسعى لبناء قدرات الكوادر البشرية في جميع القطاعات الرئيسية الفاعلة في صناعة السياحة لضمان توفر معايير وخدمات ممتازة، وتحسين جودة المشاريع الفندقية والسياحية لضمان تجربة آمنة ومميزة.